صورة اليوم

القوات الحكومية تشن هجمات عنيفة على الفصائل في الكبانة بريف اللاذقية

الاتحاد برس:

تحت غطاء جوي لسلاح الجو الروسي، مصحوبا بعمليات قصف تمهيدي عنيف بالمدفعية والصواريخ، حققت القوات الحكومية تقدما ملحوظا، اليوم الاربعاء في قاطع الكبانة بريف اللاذقية، وسط مواجهات شديدة مع الفصائل المتواجدة بالمنطقة.

وذكرت صفحات ناشطين محليين، أن القوات الحكومية حاولت التقدم في هجومين متتاليين صباح اليوم على محيط الكبانة، لتندلع معارك عنيفة مع الفصائل التي تصدت للهجوم في محاولة منها تخفيف ضغط القصف الصاروخي والمدفعي الذي تتعرض له في تلة البركان بجبال اللاذقية.

من جانبها أشارت صفحات موالية على فيسبوك، إلى تضييق قوات الحكومة الحصار على الفصائل في البلدة، مؤكدة انها باتت محاصرة ناريًا.

في سياق متصل اجتمع اليوم وفد تركي مع وفد روسي، لبحث تداعيات خروج الفصائل الموالية لتركيا من جنوب إدلب، وسيطر الجيش السوري على خان شيخون، وعزل النقطة التركية في مورك، ولم يتسرب شيء من داخل الاجتماع.

من جانب آخر أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي، الجنرال فلاديمير شامانوف، أن ما تقوم به القوات التركية في إدلب لا يتوافق أبدا مع اتفاق سوتشي، الذي يلزم أنقرة بضمان انسحاب التنظيمات (الإرهابية)، من منطقة التصعيد وسحب الأسلحة الثقيلة منها، لكن تركيا تواصل تقديم الدعم العسكري واللوجستي لهذه التنظيمات، مشيرا في تصريح اليوم إلى أن موسكو أعلنت مرارا عن وجود اختلافات مع أنقرة بهذا الخصوص، محذرة من تداعيات ممارسات تركيا في منطقة بوتين- اردوغان، حيث اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس، أنه لا يمكن السماح باستمرار الوضع على ما هو عليه في إدلب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق