السلايد الرئيسيرصدقصة مصورة

مصاعب فاقت أعمارهم بكثير … عدسة الاتحاد برس توثّق معاناة أطفال عفرين في المخيمات

الاتحاد برس_مراسلون:
تصوير ومتابعة: جوان محمد

عانوا التشرد، ويعيشون ظروف النزوح، وفي ظل ابتعادهم عن وطنهم ينتظر أطفال عفرين مستقبلًا مجهولا.
الآلاف من أهالي عفرين يعيشون مصاعب النزوح منذ أكثر من عام ونصف، وأكثر من تألم من كوارث هذه الحرب وفي كل حرب في العالم هم الأطفال، كانوا يستحقون طفولة بريئة كغيرهم من أطفال العالم.

الآن، حياتهم في مخيمات النزوح شاقة وصعبة، ويمكننا القول أنهم يتحملون مصاعب أكبر من أعمارهم.



اضطر الأطفال أن يساعدوا أهلهم في احتياجات الحياة اليومية فمنهم من يعمل، وأخرون في المخيمات تراهم حاملين لصناديق وأواني المياه من الخزان نحو خيمهم وهناك من يدرس، ترى في أياديهم أكياس محملةً بكتبهم ودفاترهم البسيطة على الطريق نحو صفهم المكون من خيمة متواضعة لاستمرار تعليمهم.


ألعابهم الحجارة والتراب يرسمون عليه بالأعواد والحجارة وغيرها من الأشياء البسيطة ليصنعوا منها ألعاب يتسلون بها.



هذه هي حياة أطفال عفرين النازحين منها إلى الشهباء بعد احتلال أرضهم من قبل الجيش التركي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق