السلايد الرئيسيحُريات

تقرير للأمم المتحدة يكشف انتهاكات بحق المتظاهرين العراقيين

الاتحاد برس :

أكدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “يونامي” أنه قد تأكد لها استمرار وقوع انتهاكات وخروقات جسيمة لحقوق الإنسان أثناء الموجة الثانية من التظاهرات.

وبدأت التظاهرات في العراق في 25 أكتوبر الماضي، وأشارت بعثة الأمم المتحدة بأن هذا ما كشف عنه التقرير الثاني الذي أعدّه مكتب حقوق الإنسان في البعثة اليوم الأربعاء،  بعد التقرير الخاص السابق الذي غطى الاحتجاجات في الفترة من 1 إلى 9 أكتوبر، ونُشر يوم 22 من الشهر نفسه

ودعت الأمم المتحدة إلى وقف عاجل للاستخدام غير المشروع للأسلحة الفتاكة ضد متظاهري العراق ومساءلة مستخدميها، بينما عبّر إقليم كردستان عن مخاوف من تعديل للدستور يحرمه من الامتيازات التي يتمتع بها، في حين تم رفع حظر التجوال في العاصمة.

أشار التقرير الأخير، إلى أن العنف المرتبط بالتظاهرات في الفترة من 25 من الشهر الماضي إلى 4 من الشهر الحالي قد تسبب في مقتل 97 شخصًا آخرين وإصابة الآلاف، مضيفًا  بأن الاستخدام غير المشروع للأسلحة الفتاكة والأقل فتكًا من جانب قوات الأمن والعناصر المسلحة يستدعي اهتمامًا عاجلًا، على الرغم من إبداء قوات الأمن العراقية المزيد من ضبط النفس عمّا كانت عليه في احتجاجات أوائل شهر أكتوبر، خاصة في بغداد.

ويعزو التقرير 16 حالة وفاة على الأقل،  والعديد من الإصابات الجسيمة،  إلى إصابة المتظاهرين بعبوات الغاز المسيل للدموع. وقالت دانييل بيل رئيسة مكتب حقوق الإنسان في يونامي: “لا يوجد مبرر لإطلاق قوات الأمن عبوات الغاز المسيل للدموع أو تلك التي تطلق الصوت والوميض، بشكل مباشر على المتظاهرين العزل”.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قد نفى أمس إطلاق القوات الأمنية العراقية النار على المتظاهرين.. وادّعى قائلًا “قواتنا حتى الآن في وضع دفاعي، وليس هجوميًا، وهي لا تستخدم الرصاص”، لكنه لم يكشف بخلاف ذلك عمن قتل حوالى 300 متظاهر، وأصاب 12 ألفًا آخرين لحد الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق