السلايد الرئيسيالمغرب العربيجولة عربية

تقرير دولي يدين الأردن وتركيا والإمارات بانتهاك حظر الأسلحة إلى ليبيا

الاتحاد برس:

ذكر  تقرير أعده خبراء من الأمم المتحدة تم تسليمه إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في 29 أكتوبر/تشرين الأول، أن الأردن وتركيا والإمارات العربية المتحدة انتهكوا حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا منذ 2011، أفاد التقرير “حصلت الأطراف من الجانبين على الأسلحة والمعدات العسكرية، والدعم الفني … في انتهاك لحظر الأسلحة”.

ووفقًا للتقرير غير المخصص للنشر أعده خبراء من الأمم المتحدة وإطلعت عليه وكالة الأنباء الفرنسية الخميس، أن الدول الثلاث “وفرت أسلحة بشكل روتيني وأحيانا بشكل سافر مع قليل من الجهد لإخفاء المصدر”.

يقع المستند المفصل في 85 صفحة ويتضمن أكثر من 300 صفحة من المرفقات، تشمل الصور والخرائط وبيانات تسليم شحنات السفن… ويفترض أن يناقشه أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر في نهاية الشهر في إطار لجنة العقوبات المفروضة على ليبيا والموافقة عليه قبل نشره، في ديسمبر/كانون الأول على الأرجح

الأردن يدعم قوات حفتر  وتركيا تدعم حكومة السراج ولا وجود لمرتزقة روس

ذكر دبلوماسيون أن الأردن متهم بتدريب قوات خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا الذي شن في أبريل/نيسان هجوما عسكريا على طرابلس. ويُعتقد أن الإمارات العربية المتحدة، وهي داعم آخر لحفتر، استخدمت طائرات قاذفة لمساندة قواته.

وقدمت تركيا التي تعلن دعمها لحكومة رئيس الوزراء “فايز السراج”، إلى قوات حكومة الوفاق المعدات العسكرية بدءً من العربات المدرعة وحتى الطائرات بدون طيار، و يذكر أنه منذ بدء هجوم المشير حفتر، قال الخبراء إن “مرحلة جديدة من عدم الاستقرار، مقترنة بمصالح العديد من الدول والجهات الفاعلة من غير الدول، ضخمت النزاع بالوكالة الذي اندلع منذ عام 2011

وذكر دبلوماسي آخر طالبا عدم الكشف عن هويته، أن التقرير لا يذكر وجود مرتزقة روس في ليبيا، وأفادت وسائل إعلام أمريكية هذا الأسبوع أن المئات منهم نشروا في ليبيا في الأشهر الأخيرة لدعم قوات حفتر. إلا أن موسكو نفت ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق