السلايد الرئيسيالسوريحال البلدحصاد اليوم

القوات الحكومية السورية تستعيد السيطرة على مناطق في ريف إدلب

الأخيرة التي سيطرت عليه الفصائل المسلحة والأخيرة تنكر 

الاتحاد برس:

ذكرت وسائل إعلام موالية، أنّ القوات الحكومية السورية  تستعيد كافة النقاط التي تقدم إليها فصائل ” الجبهة الوطنية للتحرير” المدعومة تركيًا  على محور بلدة عجاز جنوب شرق إدلب بعد اشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة.

وذكرت وكالة “سانا”،  أن القوات اشتبكت مع فصائل مسلّحة، تسللت إلى قرية إعجاز وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد، فيما لاذ من تبقى من أفرادها باتجاه مناطق انتشارهم بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كما  أحبطت هجوم آخر  على قرية كفرية ودمرت لهم سيارتين مفخختين، بالتوازي مع اشتباكات عنيفة خاضتها مع  الفصائل المنضوية تحت عمليات “الفتح المبين” على محور اسطبلات ورسم الورد بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وأوقعت في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد.

في المقابل أعلنت شبكة إباء الأخبارية  التابعة ل “هيئة تحرير الشام” عن صد محاولة تقدم ثانية للقوات الحكومية، على جبهة الفرجة جنوب شرق إدلب بعد اشتباكات عنيفة خاضتها فصائل ” الفتح المبين “.

وبحسب شبكة بلدي الإعلامية، فإن فصائل عمليات “الفتح المبين”، أفشلت محاولتي تقدم للقوات الحكومية على محور قرية “الفرجة” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتمكنت الفصائل خلال المحاولتين من قتل مجموعتين كاملتين وتدمير العربات التي كانت تقلهم.

كما تصدت فصائل “الفتح المبين” لـ 8 محاولات تقدم خلال 24 ساعة فائتة على محاور “استبلات ورسم الورد” في الريف الشرقي.

وفي السياق، أعلن فوج المدفعية والصواريخ في “هيئة تحرير الشام” عن تدمير أربع عربات محملة بالذخائر داخل معسكر قرية “أبو عمر” في ريف إدلب الجنوبي. بحسب تعبيرهم.

وتشهد محاور جنوب شرقي إدلب محاولات محاولات تقدم مستمّرة من القوات الحكومية والروس، لا سيما في الأيام الماضية، رغم وجود “تهدئة” معلنة من روسيا أواخر آب الماضي، وسط قصف جوي روسي مكثف على أرياف إدلب الجنوبية والشرقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق